الأحد، 5 أغسطس، 2012

نقطة الانطلاق


حيمنا انفرد بنفسي و اتجول في مساحات فكري وشوارع بالي اذكر حالي ما كنت فيه وما انا فيه الان 
كنت اطمح الى التغيير  ونجحت في التغيير وما زلت اطمح بالاستمرار بالتغيير نحو الافضل
ارغب في تفجير طاقاتي الكامنة والمكبوتة و اخطط لها
اتمنى الحصول على اكبر قدر من الاحترام و المعاملة الحسنة مع الاخرين
دائما احاول التخطيط لجعل المستقبل القريب نقطة انطلاق

ولكن


مازلت انتظر الفرصة المناسبة
الموقف المناسب لتفجير الطاقات و نشر الابداعات
الوقت المناسب لابراز ما عندي

لماذا هذا الانتظار
اأنتظر الفرصة حتى تأتي عند عتبة بابي  او ياتي الموقف حسب مزاجي

لا

كما خمولا وصمتا

فقد حان الان موعد التخطيط للابداع

فليس لدي اي عذر او مانع فكليتي اخترتها وفق ارادتي و تخصصي  وفق ما اطمح اليه وهو وفق ابداعي في الكتابة
لماذا لا اكتب واكتب

لماذا لا استغل اوقات الفراغ بقراءة الكتب  ومطالعة المدونات ومتابعة المجالات
اعلم اني اعشق الفكاهة وسوالف الشباب ولكن لن اجعلها محور الحياة بل اجعلها جزءا لا يتجزء مني
فلا فائدة من شخص بلا فكاهة او روح دعابة

فلتكن الفترة القادمة هي نقطة انطلاقتي و ووقتي المناسب
ساجد بعض التحديات و العقبات ولن اقف عندها بدل اتجاوزها واتحداها فالتحدي هي نقطة الانطلاق
اترك الخجل والسكوت  فالجراة  كدواسة الانطلاق

كما من الكلام الزائد فهو كمن يفرغ الدماغ مما هو مفيد

حان الان وقت تجاوز التخطيط و رسم الجداول على الورق

حان الان موعد البناء

فقد قربت نقطة الانطلاق


علي الزهيري
2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق